array(3) { ["geoplugin_countryCode"]=> string(2) "US" ["geoplugin_countryName"]=> string(13) "United States" ["geoplugin_currencyCode"]=> string(3) "USD" }
إتصل بنا
إتصل بنا

+96522211121

يمكنك الاتصال بنا لمناقشة أية أسئلة لديك.

ارسال

إرسل إلينا بريد إلكتروني بأسئلتك أو تعليقاتك أو ملاحظاتك.

البنية التحتية والإستثمار العقاري

كتب بواسطة -

البنية التحتية من أساسيات بناء المجتمعات حيث أنها تمثل شبكة من الخدمات والمرافق اللازمة لأي دولة من شبكات إتصال ومواصلات وتكنولوجيا وصرف صحي وغيرها، التخطيط لها والإهتمام بها يؤثر على جذب المزيد من الإستثمار في السوق العقاري.

التخطيط  للبنية التحتية:

1-إعداد خطط البنية التحتية مع مراعاة إختيار الحلول الأكثر كفاءة التي ترعى حماية البيئة السكانية.

2-تجميع شامل للبيانات والمعلومات الخاصة بالخطة.

3-تحديد مسارات الخدمات وتنظيم المخطط بالوقت المحدد له.

 4-المواظبة على متابعة التقييم والأداء كما هو مخطط له.

5-إعداد خطط تطويرية لعناصر خطة البنية التحتية.

أهمية البنية التحتية في السوق العقاري:

دائماً ما يتزامن تطور مشاريع البنية التحتية مع إزدهار السوق العقاري فهما مكملين لبعضهم البعض، حيث أن البنية التحتية تؤثر بشكل كبير على السوق العقاري فكلما زاد الإهتمام بها وبتطويرها زاد اللإقبال على الإستثمار في العقارات، عند بناء المدن الجديدة يجب أولاً توافر خطة منظمة للبنية التحتية فالإعتماد الكلي يكون على عاتقها من حيث وسائل المواصلات التي تربط الطرق ببعضها الطرق الكباري وشبكات الصرف الصحي، كل هذا وأكثر يكون عامل أساسي في نجاح وإزدهار الإستثمار في السوق العقاري في منطقة عن غيرها، فضلاً عن أنها تؤثر في سعر العقار فتوافر المياه والكهرباء والمواصلات والطرق الآمنه والأبنية السليمة والموقع المميز يكون عامل رئيسي في زيادة سعر العقار إذا توافرت هذه الخدمات والمرافق بشكل متطور.

الخُلاصة:

قيام المجتمعات وتطورها يعتمد بشكل أساسي على مدى تطور البنية التحتية للمدن والتخطيط المنظم لها، الإهتمام بها وبتطويرها عامل أساسي في إنتعاش السوق العقاري.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn