array(3) { ["geoplugin_countryCode"]=> string(2) "US" ["geoplugin_countryName"]=> string(13) "United States" ["geoplugin_currencyCode"]=> string(3) "USD" }
إتصل بنا
إتصل بنا

+96522211121

يمكنك الاتصال بنا لمناقشة أية أسئلة لديك.

ارسال

إرسل إلينا بريد إلكتروني بأسئلتك أو تعليقاتك أو ملاحظاتك.

رمضان في تُركيا

كتب بواسطة -

غالباً ما تكون مواسم السياحة في الإجازات، خاصةً في فصل الصيف وإجازة مُنتصف العام، ونادراً ما يفضل الناس قضاء شهر رمضان خارج بلدهم. ولكن الأمر مُختلف إذا ذكرنا دولة مثل تُركيا، فإلي جانب كونها بلد سياحي من الطراز الأولي للدرجة التي جعلتها تُنافس الدول السياحية الكُبري عن جدارة، فإن شهر رمضان من الشهور المُميزة والخاصة جداً في تُركيا حتي أنهم يُسمونه “سلطان الشهور” مما يُضيف إلي تفوقها السياحي.

رُبما يأتي تميُز تُركيا من كونها بلد ليست عربية ولا إسلامية وفي الوقت ذاته ليست دولة أوروبية لكنها تُحاكي كافة العادات والتقاليد العربية والإسلامية، فهي تجمع بين الحضارة الغربية المُتقدمة ولكن بصبغة عربية وإسلامية مُميزة. لذلك يُعتبر شهر رمضان موسم سياحي خاص جداً في تُركيا، خاصةً وأنا البعض يُفضلون قضاء شهر رمضان في أماكن مُختلفة للتعرف علي العادات والتقاليد الرمضانية في البلاد الأخري.

المساجد في تُركيا

تشتهر تُركيا بمساجدها الأثرية والعريقة حيث تضم حوالي 85 ألف مسجد، وبالرغم من كونها من أفخم وأعرق مساجد العالم إلا أنها تتألق في شهر رمضان حيث تُضاء المآذن منذ آذان المغرب وحتي فجر اليوم التالي. كما تزدحم المساجد بالمُصليين ويُعتبر مسجد السلطان أحمد من أكبر المساجد في تُركيا حيث يستوعب الكثير من المُصليين الذي يدخلون المسجد من خمس بوابات.

الإفطار الجماعي

ومما يُميز شهر رمضان في تُركيا أيضاً فكرة الفطار الجماعي التي تُدعمها الحكومة التُركية بشكل كبير وليس فقط الأفراد، حيث تُقيم البلدية التُركية موائد رحمن كثيرة ليست فقط بهدف إطعام الفٌقراء ولكن أيضاً بهدف توطيد العلاقات بين الأفراد من كافة الفئات. ولا تقتصر فكرة الإفطار الجماعي علي موائد الرحمن التي تُقيمها البلدية فقط ولكنها تمتد لتكون فكرة شعبية حيث يقوم أفراد الحي الواحد بإعداد إفطار لسُكان الحي كي تكون وسيلة معرفة جيدة بين أفراد الحي. ولأن تُركيا تشتهر بالتسوق، تزدهر الأسواق التُركية في شهر رمضان وتزدهر حركة البيع والشراء، خاصةً وأن المُنتجات الرمضانية التُركية هي الأفضل وتُصدر تُركية إنتاجها من ياميش رمضان لكثير من الدول.

المظاهر الدينية في تركيا

وليست المظاهر الرمضانية فقط هي التي تُميز تُركيا في هذا الشهر، وإنما الروحنيات أيضاً، حيث تهتم الحكومة التُركية بزيادة الثقافة الدينية لدي المواطنين من خلال بث البرامج والمُسلسلات الدينية طوال شهر رمضان وإقامة معارض للكُتب الدينية، وأيضاً إقامة خيم رمضانية للمُحاضرات والندوات العلمية والدينية والثقافية. ويهتم المواطنون الأتراك أيضاً بأداء الطقوس الدينية مثل قراءة القرآن والمواظبة علي الصلاة في المسجد، وأداء كافة الشعائر الدينية.

لذلك تتميز تُركيا بجوها الرمضاني المُميز الذي يُشجعك علي القيام برحلة سياحية حتي في شهر رمضان لتذوق مظاهر رمضان بثقافة مُختلفة.

الخُلاصة

يُمكنك التمتع برحلة سياحية مُميزة من خلال قضاء شهر رمضان في تُركيا، حيث تستطيع التمتع بالمظاهر الدينية والإستمتاع بالصلاة في أعرق المساجد الأثرية مما يُوفر لك جولة سياحية وإقامة روحانية في الوقت ذاته في هذا الشهر العظيم.